فقه الدعوة

28 مايو 2010 تعليق واحد

منذ 10 سنوات تقريباً، قرأت كتاب صناعة الحياة للأستاذ محمد أحمد الراشد، وكتاب صناعة الحياة هو الكتاب الرابع ضمن سلسلة كتب إحياء فقه الدعوة للراشد. والسلسلة هي: المنطلق، العوائق، الرقائق، صناعة الحياة، المسار، رسائل العين.

قراءة المزيد…

Advertisements
التصنيفات :إحياء فقه الدعوة

صُداح داعية – جديد الراشد

16 مارس 2011 أضف تعليق

قصيدة صُداح داعية
وهي القصيدة النونية المئوية العِزِّية
في العقيدة و الموازين و المفاهيم والخطط الدعوية

من نظم
الشيخ محمد احمد الراشد

مع شرح موجز لمراميها

كتبه الراشد أيضاً

(تحميل بصيغة PDF)

ضريبة الذل

28 فبراير 2011 أضف تعليق

ضريبة الذل

بقلم /سيد قطب

يونيو 1952

بعض النفوس الضعيفة يخيل إليها أن للكرامة ضريبة باهظة، لا تطاق، فتختار الذل والمهانة هرباً من هذه التكاليف الثقال، فتعيش عيشة تافهة، رخيصة، مفزعة، قلقة، تخاف من ظلها، وتَفْرَقُ من صداها، “يحسبون كل صيحة عليهم”، “ولتجدنهم أحرص الناس على حياة”.

هؤلاء الأذلاء يؤدون ضريبة أفدح من تكاليف الكرامة، إنهم يؤدون ضريبة الذل كاملة، يؤدونها من نفوسهم، ويؤدونها من أقدارهم، ويؤدونها من سمعتهم، ويؤدونها من اطمئنانهم، وكثيراً ما يؤدونها من دمائهم وأموالهم وهم لا يشعرون.

قراءة المزيد…

التصنيفات :مقالات مختارة

5- سهام الشيطان

2 يوليو 2010 أضف تعليق

سلاسل العيوب التي تحدثنا عنها في الفصل السابق، هي سلاسل مُقيدة مُوثقة، تشُل صاحبها عن أعمال الخير، وتشده إلى أرض الجمود. كما تُزين لصاحبها الخطأ، فينسى طريق التوبة.

.

قراءة المزيد…

الموعد…جنة عرضها السموات والأرض

2 يوليو 2010 تعليق واحد

في الحديث القدسي فِي صَحِيحِ مُسْلِمٍ وَغَيْرِهِ،  عَنْ   الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ  مَرْفُوعًا  قَالَ: سَأَلَ مُوسَى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَبَّهُ، مَا أَدْنَى أَهْلِ الْجَنَّةِ مَنْزِلَةً؟ قَالَ: هُوَ رَجُلٌ يَجِيءُ بَعْدَ مَا أُدْخِلَ أَهْلُ الْجَنَّةَ، فَيُقَالُ لَهُ ادْخُلْ الْجَنَّةَ، فَيَقُولُ أَيْ رَبِّ كَيْفَ, وَقَدْ نَزَلَ النَّاسُ مَنَازِلَهُمْ وَأَخَذُوا أَخَذَاتِهِمْ، فَيُقَالُ لَهُ: أَتَرْضَى أَنْ يَكُونَ لَك مِثْلُ مُلْكِ مَلِكٍ مِنْ مُلُوكِ الدُّنْيَا، فَيَقُولُ: رَضِيت رَبِّ، فَيَقُولُ لَك ذَلِكَ وَمِثْلُهُ وَمِثْلُهُ وَمِثْلُهُ, فَقَالَ فِي الْخَامِسَةِ رَبِّ رَضِيت فَيَقُولُ: هَذَا لَك وَعَشَرَةُ أَمْثَالِهِ, وَلَك مَا اشْتَهَتْ نَفْسُك وَلَذَّتْ عَيْنُك، فَيَقُولُ رَضِيت رَبِّ، قَالَ: رَبِّ فَأَعْلاهُمْ مَنْزِلَةً، قَالَ أُولَئِكَ الَّذِينَ أَرَدْت غَرَسْت كَرَامَتَهُمْ بِيَدَيَّ وَخَتَمْت عَلَيْهَا فَلَمْ تَرَ عَيْنٌ, وَلَمْ تَسْمَعْ أُذُنٌ, وَلَمْ يَخْطُرْ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ” .

لنشاهد هذا العرض عن الجنة ونعيمها لأحد الدعاة، أسأل الله أن ينفعني وإياكم بما نسمع وبما نقول..

هل تتحمل لحظة واحدة في النار؟؟

30 يونيو 2010 أضف تعليق

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يُؤْتَى بِأَنْعَمِ أَهْلِ الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ النَّارِ فَيُصْبَغُ فِي النَّارِ صَبْغَةً ، ثُمَّ يقَالُ لَهُ : يَابْنَ آدَمَ ، هَلْ رَأَيْتَ خَيْرًا قَطُّ ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ نَعِيمٌ قَطُّ ؟ فَيَقُولُ : لا وَاللَّهِ يَا رَبِّ . وَيُؤْتَى بِأَشَدِّ النَّاسِ بُؤْسًا فِي الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، فَيُصْبَغُ فِي الْجَنَّةِ صَبْغَةً ، ثُمَّ يُقَالُ لَهُ : يَابْنَ آدَمَ ، هَلْ رَأَيْتَ بُؤْسًا قَطُّ ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ شِدَّةٌ قَطُّ ؟ فَيَقُولُ : لا وَاللَّهِ يَا رَبِّ مَا مَرَّ بِي بُؤْسٌ قَطُّ وَلا رَأَيْتُ شِدَّةً قَطُّ . انْفَرَدَ بِإِخْرَاجِهِ مُسْلِمٌ . .

تفنى اللذاذة ممن نال صفوتها *** من الحرام ويبقى الوزر والعار
تبقى عواقب سوء في مغبتها *** لاخير في لذة من بعدها النار

لنشاهد العرض المرفق: هل تتحمل لحظة واحدة في النار؟؟

عافانا الله وإياكم من عذابها.


4- سلاسل العيوب

28 يونيو 2010 أضف تعليق

المؤمن الصادق الذي يسلم وجهه لله تعالى، يسعى دائماً لاستكمال عناصر الإيمان كلما علم أن هناك نقصاً يعتريه. فيعقد العزم على استكمال هذا النقص مرات عديدة حتى يصيب مراده. أما من خلط، فلا يستطيع استكمال النقص بسبب تخليطه.

قراءة المزيد…

3- التأويل المستدرج

27 يونيو 2010 أضف تعليق

لن يرتقي داعية إلى أوج الوعي إلا إذا اعتبر إبراز خلق الأخوة الإيمانية وإحلال هذا الخلق في التعامل الواقعي بين المسلمين، وتجسيده في صورة جماعة عمل متآخية، يمنح الدعوة حق ادعاء النجاح، ويمنحها مسوغ الوجود حتى ولو لم تصب سرعة التأثير، أو صد عنها جمهور سذج الناس صدوداً.

.

قراءة المزيد…