أرشيف

Archive for the ‘إحياء فقه الدعوة’ Category

صُداح داعية – جديد الراشد

16 مارس 2011 أضف تعليق

قصيدة صُداح داعية
وهي القصيدة النونية المئوية العِزِّية
في العقيدة و الموازين و المفاهيم والخطط الدعوية

من نظم
الشيخ محمد احمد الراشد

مع شرح موجز لمراميها

كتبه الراشد أيضاً

(تحميل بصيغة PDF)

Advertisements

تنزيل كتاب المنطلق

15 يونيو 2010 4تعليقات

عزيزي القارئ الكريم، تم جمع كل التدوينات الخاصة بتلخيص كتاب المنطلق في ملف بصيغة PDF منسق بطريقة جيدة، يمكنكم الآن تنزيله، عسى أن تكون فيه الفائدة إن شاء الله.

رابط التنزيل: ملخص كتاب المنطلق

كلمة أخيرة

15 يونيو 2010 أضف تعليق

بداية أسأل الله العلي العظيم أن يجعل عملي هذا خالصاً لوجهه الكريم، وأسأله سبحانه وتعالى أن ينفعني به وإياكم. وبعد… فإن هذه السلسة – إحياء فقه الدعوة- فيها من المعاني الكثير. والتي يجب على كل داعية عامل أن يفهمها ويعيها حتى يدعوا إلى الله على بصيرة.

قراءة المزيد…

17-تركيز لا تكاثر

15 يونيو 2010 أضف تعليق

من الرغبات الأصيلة في كل إنسان حب الثراء في كل شيئ، مما أشار إليه القرآن في قوله: “أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ”، فالإنسان يحب الثراء الكمي العددي، في المال، والعلوم، والبنين، والأنصار، في كل شيء. وهي نزعة أو غريزة لا يمكن السيطرة عليها إلا بالتربية العميقة. قراءة المزيد…

16- الانتقاء يقي المصارع

15 يونيو 2010 أضف تعليق

شتان ما بين سلوك العقيدي، أي الذي يسير على عقيدة واضحة، وخطة معلومة، وبين سلوك المندفع الذي يسرع ويستعجل فيتورط. فيسير بلا هدف، أو بخطة لا تلائم الواقع، فتتبدد القوى ويكون الفشل.

قراءة المزيد…

15-التوسع الموزون والانتشار المتأني

14 يونيو 2010 تعليق واحد

أول ثمرات العزة الإيمانية التي يحسها المؤمن: إدراكه ما في الإسلام من قوة الحقيقة التي يكفي لكي تعلن عن نفسها أن تتمثل في فرد واحد، وما في الآراء الجاهلية المخالفة من زيف الباطل، واحتياجاتها إلى سواد كثير وعدد كبير من الأفراد، يأسر منظرهم كل ساذج،  فيغتر، وينطلي زيف الباطل عليه، دون أن يدرك ما هم فيه من الضلال.

قراءة المزيد…

14- صفة جيل التأسيس

13 يونيو 2010 تعليق واحد

حقيقتان بازغتان تصفان الداعية المسلم دوماً، وفي ظلالهما يعيش سعيداً. أنه لا الأرض تحده، ولا العذاب يرهبه. إنه يعمل أني هاجر وطرد، لا يعشق تراباً، ولا يضيق ضمن حدود، ويتآخي مع كل بني الإسلام، فإن لم تكن الهجرة وكان السجن، كان سجنه سياحة لروحه وفكره، وإذا شنق كان هبوط الحبل به علواً ينقله إلى منزل جميل كريم.

قراءة المزيد…