Archive

Posts Tagged ‘محمد أحمد الراشد،’

4- سلاسل العيوب

28 يونيو 2010 أضف تعليق

المؤمن الصادق الذي يسلم وجهه لله تعالى، يسعى دائماً لاستكمال عناصر الإيمان كلما علم أن هناك نقصاً يعتريه. فيعقد العزم على استكمال هذا النقص مرات عديدة حتى يصيب مراده. أما من خلط، فلا يستطيع استكمال النقص بسبب تخليطه.

قراءة المزيد…

3- التأويل المستدرج

27 يونيو 2010 أضف تعليق

لن يرتقي داعية إلى أوج الوعي إلا إذا اعتبر إبراز خلق الأخوة الإيمانية وإحلال هذا الخلق في التعامل الواقعي بين المسلمين، وتجسيده في صورة جماعة عمل متآخية، يمنح الدعوة حق ادعاء النجاح، ويمنحها مسوغ الوجود حتى ولو لم تصب سرعة التأثير، أو صد عنها جمهور سذج الناس صدوداً.

.

قراءة المزيد…

2- نحو تربية تستدرك

25 يونيو 2010 أضف تعليق

تكمن أزمة الإسلام ومشكلته الحاضرة في حاجته إلى القادة، ولن يصل الداعية المخلص إلى وعي فن القيادة حتى تتعود قدمه المشي في درب الطاعة اللاحب السليك. وهذه الطاعة المطلوبة ليست بدعة نتنادى بها اليوم، ولكنها المذهب القديم الذي أعلنه موسى عليه السلام أثناء حواره مع العبد الصالح:

قراءة المزيد…

1- زُمرة القلب الواحد

20 يونيو 2010 تعليق واحد

الطاعة الواعية، والثبات في الصفوف، والجهاد المستبصر، عهود لا ينفك بعضها عن بعض، يلتزم بها الدعاة. وكما أن الإيمان بالجنة يدفع إلى سباق في الجهاد، فإنه أيضاً يدفع إلى سباق آخر في الطاعة والحب الأخوي والصفاء القلبي، بين أفراد الجماعة المسلمة، كل يحرص على أن يكون ضمن المقدمة السابقة، والزمرة الأولى التي تدخل الجنة، بما كان لهم من الوحدة، وأنهم كما يقول النبي صلى الله عليه وسلم: “لا اختلاف بينهم ولا تباغض، قلوبهم قلب واحد”.

قراءة المزيد…

تنزيل كتاب المنطلق

15 يونيو 2010 4تعليقات

عزيزي القارئ الكريم، تم جمع كل التدوينات الخاصة بتلخيص كتاب المنطلق في ملف بصيغة PDF منسق بطريقة جيدة، يمكنكم الآن تنزيله، عسى أن تكون فيه الفائدة إن شاء الله.

رابط التنزيل: ملخص كتاب المنطلق

كلمة أخيرة

15 يونيو 2010 أضف تعليق

بداية أسأل الله العلي العظيم أن يجعل عملي هذا خالصاً لوجهه الكريم، وأسأله سبحانه وتعالى أن ينفعني به وإياكم. وبعد… فإن هذه السلسة – إحياء فقه الدعوة- فيها من المعاني الكثير. والتي يجب على كل داعية عامل أن يفهمها ويعيها حتى يدعوا إلى الله على بصيرة.

قراءة المزيد…

16- الانتقاء يقي المصارع

15 يونيو 2010 أضف تعليق

شتان ما بين سلوك العقيدي، أي الذي يسير على عقيدة واضحة، وخطة معلومة، وبين سلوك المندفع الذي يسرع ويستعجل فيتورط. فيسير بلا هدف، أو بخطة لا تلائم الواقع، فتتبدد القوى ويكون الفشل.

قراءة المزيد…